دوليالسفر

تلسكوب وحيد رينجر هابل يعطي لمحة عن أبعد نجم شوهد خمسون ضعف كتلة الشمس

- إعلان-

كان تلسكوب هابل هو الحارس الوحيد لعقود عديدة وكان يحدق بشكل أعمق في الامتداد الشاسع للفضاء. هابل قام بالعديد من الاكتشافات ، وكان آخرها نجم يقال إنه الأبعد عن الأرض وتبلغ كتلته خمسين ضعف كتلة الشمس.

كشفت وكالة ناسا أن أبعد نجم هو بعيد جدًا لدرجة أن الضوء يستغرق 12.9 مليار سنة للوصول إلى الأرض. كشفت وكالة ناسا عن تفاصيل النجم أن النجم المسمى إيرنديل كان موجودًا عندما كان عمر الكون 4 مليارات سنة أو 30٪ من عمر الكون الحالي. حقيقة أن الضوء استغرق 12.9 مليار سنة للوصول إلى الأرض يعني أنه سمح للعلماء برؤية شكل النجم عندما كان 7٪ فقط من عمره الحالي.

لذلك سمح لعلماء الفلك بمعرفة كيف كان شكل الكون عندما كان في الوجود ببضعة مليارات من السنين. هذا يعني أن الكون كان صغيرًا جدًا

قاد الباحثين عالم الفلك بريان ويلش من جامعة جونز هوبكنز. توصل علماء الفلك إلى الاستنتاج بفحص الانزياح الأحمر للضوء من النجم البعيد. الانزياح الأحمر هو التحول في الضوء الأحمر للطيف المرئي مع توسع الكون. كلما كان النجم أبعد كلما كان الانزياح الأحمر أكبر.

استخدم علماء الفلك بيانات الاستخدام خلال برنامج هابل RELICS (مسح مجموعة العدسات لإعادة التأين) ومن خلال عملية تسمى عدسة الجاذبية. العدسة الجاذبية هي عملية تزييف الفضاء بسبب قوة الجاذبية الشديدة. تخلق العملية عدسة مكبرة طبيعية ضخمة تشوه وتضخم بشكل كبير الضوء القادم من الأشياء البعيدة خلفها.

تابعونا على Instagram (uniquenewsonline) والفيسبوك (uniquenewswebsite) للحصول على تحديثات إخبارية منتظمة مجانًا

مقالات ذات صلة